عمليات الهيئة الرقم المجاني:8000007

وقفة إحتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة وفرع الهيئة بالأمانة يحذر من توقف 150 ألف وسيلة نقل بسبب انعدام الوقود [17/ فبراير/2021]

Image-2021-02-17-at-70208-PMحذر فرع الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري بأمانة العاصمة، من كارثة إنسانية جراء توقف أكثر من ١٥٠ ألف وسيلة نقل بضائع وركاب في الأمانة والمحافظات نتيجة انعدام الوقود.

وفي الوقفة الاحتجاجية التي نظمها فرع الهيئة وشركة النفط اليمنية اليوم أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء، استنكر مدير عام فرع الهيئة بالأمانة
محمد الشهاري، الأعمال الاجرامية التي يمارسها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني والقرصنة البحرية على سفن المشتقات النفطية وعدم السماح بدخولها إلى ميناء الحديدة.

وندد بصمت الأمم المتحدة وموقفها المعيب وعدم القيام بواجبها الإنساني.. مبيناً أن تلك الممارسات تتنافى مع القيم الإنسانية والاتفاقات والمعاهدات الدولية ويعد قرصنة بحرية غير مسبوقة تهدد أمن وسلامة الملاحة في البحر الأحمر.

وأكد بيان الوقفة الصادر عن فرع الهيئة، أن استمرار العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية ينذر بكارثة إنسانية جراء توقف القطاعات الخدمية لا سيما قطاع النقل الذي يعتبر شريان الحياة.

وندد البيان بالصمت الدولي المخزي وتقاعس الأمم المتحدة وتنصلها عن القيام بواجبها وعدم الاستجابة لمطالب إطلاق سفن المشتقات النفطية رغم الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن.

ودعا البيان احرار العالم للوقوف الى جانب الشعب اليمني بالضغط على الأمم المتحدة للقيام بواجبها في إنها العدوان والحصار على اليمن.

فيما أكدت شركة النفط اليمنية أن قوى العدوان الأمريكي السعودي ما يزال يحتجز 14 سفينة نفطية منها سفينة محملة بمادة المازوت ، وسفينة محملة بالغاز المنزل ، إلى جانب احتجاز 12 سفينة نفطية بحمولة قدرها (354,770) طن من مادتي البنزين والديزل ولفترات متفاوتة بلغت أقصاها بالنسبة للسفن المحتجزة حاليا أكثر من عشرة أشهر من القرصنة البحرية غير المسبوقة .

وندد بيان الشركة بالممارسات التعسفية في القرصنة على سفن الوقود رغم استكمال تلك السفن لكافة إجراءات الفحص والتدقيق وحصولها على التصاريح الأممية.. معتبرا ذلك مخالفة للتكوينات المعنية التابعة للأمم المتحدة لبنود الاتفاقية الدولية لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني وكافة القوانين والأعراف المعمول بها .

من جانبه حذر رئيس نقابة النقل والمواصلات عبد مثنى الغرباني من تداعيات استمرار اعمال القرصنة على سفن الوقود ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة ، والذي قد تسبب بكارثة انسانية في اليمن.

وأشار إلى ان معظم القطاعات الخدمية والحيوية خاصة الصحة والنقل والمياه أصبحت مهددة بالتوقف وعدم قدرتها على تقديم خدماتها للمواطنين بسبب عدم توفر الوقود .

ولفت إلى أن المشتقات النفطية أصبحت ضرورة هامة لا يمكن الاستغناء عنها لاستمرار الحياة .. مطالبا المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الانسانية الى التدخل العاجل للضغط على تحالف العدوان للسماح بدخول سفن الوقود والعمل على منع احتجازها مستقبلا.

من جانبه لفت مدير تموين الطائرات بمطار صنعاء الدولي نصر الرويشان إلى أن معظم القطاعات الخدمية خاصة النقل والصحة أصبحت على وشك التوقف عن أداء خدماتها للمواطنين.

وأكد أن استمرار القرصنة الإجرامية وتداعياتها الكارثية المختلفة لم يقابلها أي تحرك جاد وملموس من قبل الأمم المتحدة لكونها هي الجهة الدولية المعنية بتسهيل دخول واردات السلع الأساسية .

وطالب أحرار العالم الى الوقوف مع أبناء الشعب اليمني وتنظيم وقفات احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن سفن الوقود ومنع حدوث كارثة انسانية .

فرع الهيئة بمحافظة الحديدة يشارك القطاعات الخدمية في الوقفة الإحتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة [16/فبراير/2021]

Image-2021-02-16-at-102039-PMشارك موظفوا فرع الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري بمحافظة الحديدة مع بقية القطاعات الخدمية اليوم في الوقفة الاحتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة تنديداً بالقرصنة البحرية واستمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية،واختطاف النساء بمحافظة مأرب

وفي الوقفة الإحتجاجية التي حضرها عضو مجلس الشورى جبران الرازحي والقائم بأعمال محافظ محافظة الحديدة محمد عياش

قحيم ندد المشاركون بتعنت قوى العدوان واستمرارهم في احتجاز سفن المشتقات النفطية وسفن الغذاء والدواء في إطار استهدافها المباشر للشعب اليمني.

وطالب المشاركون الأمم المتحدة بإصدار قرار ايقاف العدوان ورفع الحصار المفروض على اليمنيين منذ ست سنوات والسماح الفوري وغير المشروط لجميع سفن المشتقات النفطية للدخول الى ميناء الحديدة.

ودعا المشاركون المجتمع الدولي  إلى محاكمة المسؤولين عن احتجاز سفن المشتقات النفطية والغذاء والدواء وفرض العقوبات القانونية عليهم جراء عدوانهم على اليمن وارتكابهم جرائم ابادة ضد الشعب اليمني.

خلال المؤتمر الصحفي للقطاعات الحيوية الأكثر تضرراً الوادعي: يحذر من حدوث كارثة إنسانية وأكثر من ألفي قاطرة محملة بمواد غذائية ما تزال متوقفة بمنطقة الصليف في الحديدة [14/فبراير/2021]

Image-2021-02-15-at-121955-AMحذرت القطاعات الخدمية والحيوية من كارثة إنسانية تهدد حياة اليمنيين بسبب أعمال القرصنة البحرية واحتجاز سفن المشتقات النفطية من قبل العدوان الأمريكي السعودي.

وأطلقت خلال مؤتمر صحفي نظمته اليوم بصنعاء القطاعات الخدمية والحيوية الأشد تضرراً نداء استغاثة عاجل للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بالتدخل الفوري للإفراج عن سفن الوقود لضمان استمرار تقديم الخدمات للمواطنين والتخفيف من معاناتهم.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عٌقد بعنوان" الإفراج عن سفن الوقود ضرورة إنسانية لا تحتمل التأجيل" ، بحضور المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الأضرعي، وممثلي القطاعات الخدمية الأكثر تضرراً جراء إحتجاز سفن المشتقات النفطية
أكد رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي تضرر قطاع النقل البري بشكل مباشر نتيجة القرصنة المستمرة لسفن المشتقات النفطية مشيراً إلى أن أكثر من ألفي قاطرة محملة بمواد غذائية ما تزال متوقفة بمنطقة الصليف في الحديدة جراء انعدام الوقود، ما ينذر بكارثة غذائية حقيقية في حال استمرار العدوان احتجاز سفن النفط.
محذراً من توقف الأنشطة الخدمية في حال استمرار القرصنة البحرية واحتجاز سفن الوقود ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة .. مبيناً أن ١٥٠ ألف وسيلة نقل وبضائع تأثرت بسبب عدم توفر الوقود.
تخلل المؤتمر الصحفي عرضاً عن المعاناة الإنسانية في اليمن جراء انعدام المشتقات النفطية وتوقف آلاف القاطرات المحملة بالمواد الغذائية المنتظرة لتزويدها بالوقود.

القطاعات الخدمية باليمن تطلق نداء استغاثة للإفراج عن سفن الوقود [14/فبراير/2021]

Image-2021-02-14-at-100202-PMحذرت القطاعات الخدمية والحيوية من كارثة إنسانية تهدد حياة اليمنيين بسبب أعمال القرصنة البحرية واحتجاز سفن المشتقات النفطية من قبل العدوان الأمريكي السعودي.

وأطلقت خلال مؤتمر صحفي نظمته اليوم بصنعاء القطاعات الخدمية والحيوية الأشد تضرراً نداء استغاثة عاجل للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بالتدخل الفوري للإفراج عن سفن الوقود لضمان استمرار تقديم الخدمات للمواطنين والتخفيف من معاناتهم.

وفي مؤتمر صحفي عٌقد بعنوان" الإفراج عن سفن الوقود ضرورة إنسانية لا تحتمل التأجيل" ، بحضور المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الأضرعي، أكد ناطق وزارة الصحة الدكتور نجيب القباطي أن أكثر ٤٠٠ مستشفى عام وخاص في أنحاء اليمن مهددة بالإغلاق خلال الأيام القليلة المقبلة بسبب أزمة المشتقات النفطية الخانقة.

وأشار إلى أن الوزارة تتلقى نداءات من كافة المستشفيات والمراكز الصحية بتدني خدماتها الصحية وقرب إغلاق أبوابها في حال استمرت دول العدوان منع دخول المشتقات النفطية .. مبينا أن أكثر من 220 عملية قيصرية يصعب إجراؤها خلال 24 ساعة المقبلة.

ولفت الدكتور القباطي إلى أن 200 طفل حديث ولادة يومي مهددة حياتهم بالوفاة في حال تعذر استمرار عمل حضانات المستشفيات بسبب نقص الوقود، كما أن الأقسام الحيوية في المستشفيات من عنايات مركزة وعمليات وحاضنات وأجهزة الفحص والتشخيص مهددة أيضاً بالتوقف.

وأفاد ناطق وزارة الصحة بأن ١٥ مركز غسيل كلوي يستفيد منه ١٠ آلاف حالة منها خمسة آلاف حالة غسيل كلوي مهددة حياتهم جراء النقص الحاد في المشتقات النفطية المخصصة لمراكز الغسيل الكلوي في عدة محافظات.

ولفت إلى أهمية توفير الوقود لتوفير الخدمة الصحية لقرابة 200 ألف مريض بالسكري يحتاجون للإنسولين وتوفير الخدمة لـ٤٠ ألف من المصابين بمرض السكر.

فيما أشار مدير المؤسسة العامة للكهرباء إبراهيم قاسم المؤيد إلى حجم معاناة المواطنين نتيجة احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة.

ولفت إلى أن محطات مياه الشرب معرضة للتوقف خلال أيام قليلة نتيجة نفاد وقود محطات الكهرباء بفعل استمرار الحصار .. مندداً باستمرار تحالف العدوان الأمريكي السعودي في أعمال القرصنة على سفن المشتقات النفطية.

وحمل المؤيد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الدولية تبعات الصمت إزاء جرائم العدوان وما ستؤول إليه الأوضاع في قادم الأيام.

وكيل وزارة الزراعة والري لقطاع الري واستصلاح الأراضي الدكتور عز الدين الجنيد، أوضح أن كثير من الأراضي الزراعية بدأت تتعرض للتصحر نتيجة نفاد الوقود لريها بسبب انعدام المشتقات النفطية واستمرار احتجاز سفن النفط.

مناقشة آلية التنسيق والتعاون ما بين الهيئة ووزارة الداخلية [13/فبراير/2021]

Image-2021-02-13-at-92006-PMناقش إجتماع اليوم ضم الوكيل المساعد لعمليات وزارة الداخلية العميد عبدالكريم المخلافي ورئيس الهيئة الأستاذ وليد الوادعي سبل

التعاون المشترك مابين الهيئة ووزارة الداخلية

وفي الإجتماع الذي حضره مدير عام المرور العقيد مجيب الرحمن العمري ومدير إذاعة وطن المقدم عبدالرحمن المنور

تم مناقشة العديد من القضايا المشتركة في مجال النقل وفي مقدمتها تنفيذ توجيهات فخامة رئيس المجلس السياسي الأعلى

بشان منع الازدواج في التحصيل لرسوم النقل والتحصيل العشوائي وكذا عمل خطط لتنظيم الفرز والنقل الحضري بأمانه العاصمة

وعواصم المحافظات وإزالة العشوائية السابقة بالنسبة لفرز النقل الحضري وتنظيم خطوط السير الخاصة بها بما يتناسب ويتناغم مع

حركة السير العامة للحد من الإختناقات والإزدحامات المرورية

وتطرق الإجتماع الى آلية التنسيق والتعاون المشترك مابين الهيئة والإدارة العامة للمرور في مجال الأتمتة والربط الشبكي

حيث بيّن الوادعي أهمية الربط الشبكي مع كافة الجهات الحكومية ذات الصلة لتوفير الوقت والجهد

كما تم مناقشة تفعيل مراكز الفحص الفني لوسائل النقل البري المختلفة لا سيما وأن أغلب الحوادث ناتجة عن عدم الإهتمام بالفحص الفني والدوري لوسيلة النقل

مجموعات فرعية

0012068
Today: 15

للاتصال بنا

الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري

الادارة العامة:

اليمن صنعاء ظهر حمير جوار السفارة البريطانية

العمليات :

00967-1-308655

الرقم المجاني:

8000007

هــاتــف :

00967-1-308634

فــاكـس :

00967-1-308645

بريد الكتروني :

info@ltaa.gov.ye

 

دخول المستخدمين

صمم بواسطة الإدارة العامة لنظم وتكنولوجيا المعلومات

جميع الحقوق محفوظة © للهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري 2019-2020