عمليات الهيئة الرقم المجاني:8000007

وزير النقل يؤكد أهمية دور رجال الإطفاء في مواجهة الحوادث وإنقاذ الأرواح

اعلام النقل البري/ صنعاء/

أكد وزير النقل عبدالوهاب يحيى الدرة، أن رجل الاطفاء والانقاذ هو الرجل الأول الذي يعتمد عليه في مواجهة الحوادث لتأمين سلامة الأرواح والممتلكات والطائرات والمباني في المطارات.

 

 وأكد وزير النقل في الاحتفالية التكريمية التي نظمتها هيئة الطيران المدني والارصاد ممثلة بقطاع المطارات الادارة العامة للاطفاء والانقاذ بمناسبة اليوم العالمي للاطفاء والانقاذ،أهمية التأهيل والتطوير للعاملين من رجال الإطفاء والإنقاذ ليقوموا بدورهم بمهنية عالية .

 

ولفت إلى أن حوادث الطيران المدني قليلة جدا لكن النسبة البسيطة في حوادث الطيران تؤدي الى كوارث كبيرة .. مشيرا إلى ضرورة أن يكون رجال الاطفاء والإنقاذ على استعداد وجهوزية عالية ودائمة.

 

 وأشاد الوزير الدرة بجهود قيادة هيئة الطيران المدني واهتمامها بكوادرها الفنية والمهنية بما فيهم رجال الإطفاء والإنقاذ في جميع مطارات الجمهورية دون استثناء والخدمات الملاحية التي تقدمها بما يضمن أمن وسلامة الطيران المدني .

 

 وجدد مطالبته للأمم المتحدة بفتح جميع مطارات الجمهورية، بموجب القوانين والمواثيق والاتفاقيات الدولية التي تجرم استهداف او اغلاق المطارات امام المدنيين وتسيير كافة الرحلات التجارية المدنية عبر مطار صنعاء الدولي وبقية المطار اليمنية دون قيد او شرط.

 

 من جانبه هنأ وكيل هيئة الطيران المدني والأرصاد رائد جبل رجال الإطفاء والإنقاذ العاملين في المطارات بهذه المناسبة العالمية.. مؤكدا أن الاحتفال بهذه المناسبة يهدف إلى لفت الأنظار إلى الدور الكبير الذي يقوم به رجال الاطفاء والإنقاذ في انقاذ الارواح والممتلكات والطائرات والمباني في المطارات.

وأكد ان رجال الاطفاء والإنقاذ هم الاقرب الى الطائرة والى النيران مضحين بأرواحهم لإنقاذ ارواح اخرى بحاجة للحياة.. مشيرا إلى أهمية تكريم رجال الإطفاء والإنقاذ العاملين في جميع المطارات لما يقومون به من دور إنساني في انقاذ الأرواح.

 

 بدوره أشار مدير الإطفاء والإنقاذ بقطاع المطارات صالح الاهجري، إلى أهمية التكريم لرجال الإطفاء لما يقدموه من تضحيات من أجل انقاذ حياة الاخرين وحماية الممتلكات والمنشأت وحفاظا على اجراءات السلامة.

 

وأوضح أن رجل الاطفاء والانقاذ يتمتع بسمعة طيبة ومشرفة على المستوى المحلي والدولي من خلال أعمالهم في حوادث الطيران.

 

فيما أعربت كلمة المكرمين التي القاها أمين السياغي عن الشكر والتقدير لاهتمام قيادتي وزارة النقل وهيئة الطيران المدني والأرصاد برجال الإطفاء والإنقاذ في جميع المطارات .. معتبرا التكريم حافز لرفع المعنويات في المزيد من التطور والارتقاء لرجال الاطفاء والإنقاذ في مجال أمن وسلامة الطيران المدني.

 

 وفي حفل التكريم الذي حضره وكيلا هيئة الطيران المدني المساعدين لقطاع المطارات يحيى الكحلاني وقطاع أمن وسلامة الطيران الدكتور عبدالحميد أبوطالب ومدراء مطار صنعاء خالد الشايف والنقل الجوي الدكتور مازن غانم و معهد الطيران المدني الدكتور ناجي السهمي والمطارات أمين جمعان، قصيدة شعرية وتكريم عدد من رجال الإطفاء والإنقاذ العاملين في المطارات بالشهادات التقديرية.

 

 

وكيل وزارة الارشاد لقطاع الحج ورئيس هيئة النقل البري ومدير عام مطار صنعاء الدولي لــ "قنــاة المــســيرة".. الكشف عن العراقيل التي فرضها النظام السعودي على الحجاج اليمنيين لموسم الحج الحالي 1443هــ

 

اعلام النقل البري/صنعاء/

قال ووكيل وزارة الإرشاد لقطاع الحج والعمرة عبدالرحمن النعمي، السبت، إن النظام السعودي ضاعف تكاليف الحج 100% ووضع اشتراطات وعراقيل عديدة للحجاج اليمنيين، فيما لم يسمح إلا بـ11 ألف حاج يمني فقط.

 

وأوضح النعمي أن من ضمن عراقيل النظام السعودي اشتراط عمر الحاج دون ال 65 عام وحمل جواز صادر من عدن، بالإضافة إلى أنه ضاعف تكاليف الحج 100% لتصل إلى 16 الف سعودي كحد أدنى.

 

في ذات السياق قال “رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري” وليد الوادعي، إن صنعاء طرحت مبادرة لفتح الطرقات أمام الحجاج لكن التحالف رفض ذلك وفرض عليهم السفر برا عبر 9 محافظات يمنية، مشيرا إلى أن التحالف “يفرض على الحجاج اليمنيين قطع مسافة تصل إلى 1500 كيلو متر بدلا من الخطوط المقترحة التي لا تتعدى الـ 513 كيلو وبعضها ال287 كيلو”.

 

من جهته أشار مدير مطار صنعاء الدولي خالد الشايف إلى أن المطار فقط كان يفوج قبل الحرب على اليمن 10 ألف حاج يمني سنويا، لافتا إلى أن “موضوع تنظيم رحلات للحجاج عبر مطار صنعاء خلال السنوات الماضية لأن تحالف العدوان كان يصر على إغلاق المطار حتى أمام الحالات الانسانية”، حسب تصريحه لقناة “المسيرة”.

هيئة تنظيم شؤون النقل البري تدين استهداف حافلة للنقل الجماعي في أبين

صنعاء//

أدانت الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري، جريمة استهداف مرتزقة العدوان احدى حافلات النقل الجماعي على الخط العام في مديرية مودية بمحافظة أبين المحتلة، مساء الجمعة.

 

وأوضحت الهيئة في بيان لها مساء اليوم السبت، إن إحدى حافلات النقل الجماعي تعرضت، إلى استهداف وهجوم مباشر من قبل مرتزقة تحالف العدوان في مديرية مودية وعلى متنها مسافرون يمنيون متجهون للأراضي السعودية، ما تسبب بإصابات، وتعرض الحافلة لأضرار بالغة.

 

وأشار إلى أن حياة المسافرين على الخط الرابط بين محافظات "تعز ولحج وعدن" أصبحت مهددة ومعرضة للخطر بسبب عمليات الخطف والقتل والنهب المستمرة من قِبل مرتزقة العدوان والتي راح ضحيتها عشرات الأبرياء من المسافرين وأسرهم على مدى السنوات السابقة وحتى اللحظة.

 

ولفت البيان إلى إن الخط الدولي المار من محافظة تعز ولحج وعدن مروراً ببقية المحافظات الجنوبية وصولاً إلى المنافذ الحدودية اليمنية السعودية يشكل اليوم خطراً كبيراً على حياة المسافرين خصوصاً وأن الاستهداف الأخير لحافلة النقل الجماعي يتزامن مع رحلات التفويج للحجاج اليمنيين وهو ما يعرض حياتهم للخطر.

 

وحمّل البيان قوى تحالف دول العدوان ومرتزقتها حياة وسلامة المسافرين والحجاج اليمنيين على هذه الطرق.

 

وطالبت هيئة تنظيم شؤون النقل البري الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية بتحمل مسؤوليتها في هذا الجانب وسرعة الضغط على مرتزقة العدوان بفتح الطرق لتسهيل حركة وتنقل المواطنين والمسافرين اليمنيين عبر الطرق القريبة والآمنة.

 

وكانت وزارة الإرشاد وشؤون الحج والعمرة، وهيئة تنظيم شؤون النقل البري، قد أصدرتا، يوم أمس الخميس، بياناً مشتركاً أدانتا فيه استمرار تعنت مرتزقة العدوان وعدم التزامهم بفتح الطرق، وما تسبب في مضاعفة معاناة المسافرين بصورة عامة والحجاج بشكل خاص.

 

وأوضحتا حجم المعاناة، التي يلاقيها المسافرون والحجاج، نتيجة طول المسافة التي يقطعونها وتصل إلى 1500 كيلو متر عبر تسع محافظات، طريق تعز - عدن - العبر وصولاً إلى منفذ الوديعة غير المؤهل لاستقبال الحجاج والمسافرين، عوضاً عن المخاطر التي يتعرضون لها في الطرق من قبل النقاط الأمنية التابعة للمرتزقة.

 

وأشارتا إلى جهود قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ والوفد الوطني في تقديم المبادرات والتنازلات، لفتح الطرف الآخر للطرق أمام المواطنين والمسافرين والحجاج، دون أن يعير الطرف الآخر أي اهتمام.

 

وحملتا قوى تحالف العدوان والمرتزقة المسؤولية الكاملة جراء ما يتعرض له المسافرون والحجاج من صعوبات ومعاناة، نتيجة عدم فتح الطرق وأعمال التقطع والانفلات الأمني في المحافظات المحتلة.

الوادعي والنعمي يتفقدان العمل بشركات ومكاتب النقل بالعاصمة صنعاء

صنعاء/

تفّقد رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد عبدالله الوادعي ووكيل وزارة الإرشاد لقطاع الحج والعمرة عبدالرحمن النعمي، اليوم سير العمل بشركات ومكاتب النقل البري بالعاصمة صنعاء للإشراف على تفويج الحجاج اليمنيين.

 

واطلع الوادعي والنعمي على مدى التزام شركات ومكاتب النقل بالإجراءات والاشتراطات المطلوبة في تفويج ضيوف الرحمن وتقديم الخدمات لهم منذ سفرهم ووصولهم المشاعر المقدسة وتنقلهم لأداء مناسك الحج وعودتهم إلى أرض الوطن.

 

وأكد رئيس هيئة تنظيم شؤون النقل البري ووكيل قطاع الحج والعمرة، أن الزيارة تأتي تنفيذاً لتوجيهات المجلس السياسي الأعلى للإشراف والمتابعة على عملية تفويج الحجاج وتذليل الصعوبات التي تواجه سفرهم لأداء مناسك الحج وعودتهم بسلامة الله.

 

وحثا الشركات والوكالات على الالتزام بالتعليمات والشروط الواجب توفرها لضمان تقديم خدمات أفضل للحجاج اليمنيين، وأكدا أهمية التعاون والتنسيق بين الوزارة والهيئة لإنجاح عملية التفويج.

 

وأوضحا النعمي والوادعي أن وزارة الإرشاد وهيئة شؤون النقل البري، ستعملان على متابعة تفويج ومغادرة الحجاج أرض الوطن ووصولهم إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك الحج والعمرة، والعمل على استقبال أية شكاوى أو ملاحظات أو صعوبات تواجههم عبر رقم الهيئة المجاني "8000007" لمعالجتها أولاً بأول.

وزارة الإرشاد وهيئة النقل البري تدينان تعنت المرتزقة في فتح الطرق للمسافرين والحجاج

صنعاء/

أدانت وزارة الإرشاد وشؤون الحج والعمرة وهيئة تنظيم شؤون النقل البري، استمرار تعنت مرتزقة العدوان وعدم التزامهم بفتح الطرق، ما تسبب في مضاعفة معاناة المسافرين بصورة عامة والحجاج بشكل خاص، رغم منع الحج من قبل النظام السعودي وعدم السماح إلا لعدد محدود وعبر المرتزقة وبمبالغ باهظة.

وأكدت وزارة الإرشاد وهيئة النقل البري في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه أن استمرار إغلاق مرتزقة العدوان للطرق، ضاعف من معاناة المسافرين والحجاج نتيجة طول المسافة التي يقطعونها وتصل إلى 1500 كيلو متر عبر تسع محافظات، طريق تعز - عدن - العبر وصولاً إلى منفذ الوديعة غير المؤهل لاستقبال الحجاج والمسافرين، عوضاً عن المخاطر التي يتعرضون لها في الطرق من قبل النقاط الأمنية التابعة للمرتزقة.

وأشار البيان إلى جهود قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ والوفد الوطني في تقديم التنازلات، لفتح الطرف الآخر للطرق أمام المواطنين والمسافرين والحجاج، دون أن يعير الطرف الآخر أي اهتمام.

وحمّل البيان قوى تحالف العدوان والمرتزقة المسؤولية الكاملة جراء ما يتعرض له المسافرون والحجاج من صعوبات ومعاناة، نتيجة عدم فتح الطرق وأعمال التقطع والانفلات الأمني في المحافظات المحتلة.

وطالب البيان، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإنسانية الاضطلاع بدورها في الضغط على مرتزقة تحالف العدوان لفتح الطرق وتخفيف العبء على المسافرين والحجاج والمعتمرين.

مجموعات فرعية

0029111
Today: 4

للاتصال بنا

الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري

الادارة العامة:

اليمن صنعاء ظهر حمير جوار السفارة البريطانية

العمليات :

00967-1-308655

الرقم المجاني:

8000007

هــاتــف :

00967-1-308634

فــاكـس :

00967-1-308645

بريد الكتروني :

info@ltaa.gov.ye

 

دخول المستخدمين

صمم بواسطة الإدارة العامة لنظم وتكنولوجيا المعلومات

جميع الحقوق محفوظة © للهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري 2019-2020