عمليات الهيئة الرقم المجاني:8000007

الهيئة تدين إحتجاز سفن المشتقات النفطية

ltaa30-6-2020

 تدين الهيئة إحتجاز سفن المشتقات النفطية أدانت الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري، استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة .. واعتبرت الهيئة احتجاز السفن أعمالاً إجرامية تتنافى مع الدين والقوانين والاتفاقيات الدولية والإنسانية والحقوقية. وأشارت إلى حجم الكارثة على قطاع النقل البري الذي يضم أكثر من 150 ألف وسيلة نقل مختلفة جراء احتجاز سفن المشتقات النفطية . وأوضح البيان أن هناك أكثر من 80 ألف وسيلة نقل ركاب ومايزيد عن 70 ألف وسيلة نقل ثقيل خاصة بنقل البضائع والمواد الغذائية والأساسية بين المحافظات، لافتاً إلى أن توقفها سيؤدي إلى حدوث مجاعة ناهيك عن تضرر القطاع الزراعي بتكدس المنتجات الزراعية لدى المزارعين وعدم وصولها إلى بقية المحافظات. وأكد البيان أن توقف النقل جراء انعدام المشتقات النفطية سينعكس على كافة القطاعات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين. واستنكر البيان الصمت الأممي إزاء هذه الجريمة، محملاً الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية كافة الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان والحصار الشامل منذ أكثر من خمس سنوات.

مؤتمر صحفي للجهات الحكومية الأشد تضررا من انعدام المشتقات النفطية

حمل نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي، الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن الكارثة البيئية والصحية جراء الحصار واحتجاز سفن المشتقات النفطية.

وأكد مقبولي خلال مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء للجهات الحكومية الأشد تضررا من انعدام المشتقات النفطية بحضور المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية عمار الأضرعي، أن استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية ينذر بتداعيات كارثية على مختلف القطاعات خاصة القطاع الصحي والمحطات الكهربائية وتوقف وسائل النظافة.

وقال ” نحن على وشك كارثة حقيقية وكبيرة بسبب احتجاز سفن المشتقات النفطية من قبل العدوان وحصاره الظالم على مدى خمسة أعوام ” .. مطالباً بفك الحصار عن ميناء الحديدة الذي لا يوجد له أي مسوغ قانوني”.

وأشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية، إلى أن الأمم المتحدة أصبحت شريكة ومتواطئة مع العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية .. مبينا أن احتجاز المشتقات النفطية ومنعها من الدخول إلى الموانئ جريمة حرب ضد الإنسانية .

ولفت إلى أن استمرار منع دخول المشتقات النفطية يزيد من مضاعفة معاناة أبناء الشعب اليمني.. لافتا إلى أن دول العدوان لم تغلق الميناء أمام الشعب فحسب ولكنها منعت عنه وصول الغذاء والدواء في ظل صمت وتواطؤ الأمم المتحدة .

وقال ” نستغرب من تنصل الأمم المتحدة عن التزاماتها، ولذا فإننا نحملها المسؤولية الكاملة من الكارثة الصحية التي تهدد الشعب اليمني خاصة في ضل ما يشهده العالم من تفشي لجائحة كورونا ” .

وزارة النقل وهيئة النقل البري تكثف إجراءاتها الاحترازية لمكافحة كورونا وحماية الموظفين.

WhatsApp-Image-2020-06-17-at-83204-PM

تواصل وزارة النقل والهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري تكثيف إجراءاتها الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا وذلك في إطار تعزيز الإجراءات الوقائية من الفيروس.

واتخذت الوزارة والهيئة عدداِ من الاجراءات الخاصة للحفاظ على صحة وسلامة الموظفين والزائرين من خلال توفير جهاز الممر الآلي للتعقيم الإلكتروني اضافة الى توفير الأدوات الصحية من المطهرات والمعقمات وإلزام الجميع بارتداء الكمامات والكفوف والتباعد أثناء فترة الدوام الرسمي وتطهير وتعقيم المكاتب والإدارات والباصات بما يعزز من التدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا.

حيث جاءت هذه الإجراءات بناء على توجيهات من معالي وزير النقل زكريا يحيى الشامي واستكمال للجهود التي تقوم بها الوزارة على صعيد المنافذ والديوان العام للوزارة من رش وتعقيم وتطهير ،لوقاية الموظفين والمتعاملين لاجل الصحة العامة وحفاظاً عليهم لما يقومون به من دور لإستمرار العمل وخدمة الجمهور وتوفير الخدمات لابناء الشعب اليمني .

واشاد وزير النقل بانضباط الموظفين والتزامهم بالاجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي وهو دليل على وعيهم الكبير وحرصهم على المصلحة العامة .

 

WhatsApp-Image-2020-06-17-at-83205-PM

وأكد رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي الحرص على سلامة الموظفين بتوفير الأدوات الصحية والإلتزام بارتداء الكمامات والكفوف والتباعد أثناء فترة الدوام الرسمي، بما يعزز من التدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا.

وأشار الوادعي إلى أن توفير الهيئة لجهاز الممر الآلي للتعقيم والرش يأتي في إطار تعزيز الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا والحفاظ على صحة وسلامة الموظفين والزائرين وتنفيذاً لتوجيهات معالي وزير النقل واللجنة العليا لمواجهة الاوبئة .

وأشاد موظفو ديوان وزارة النقل وهيئة تنظيم شؤون النقل البري باهتمام وزير النقل زكريا الشامي بالموظفين والعاملين وتوفير الأدوات والمعقمات والأجهزة التي تسهم في الحفاظ على صحتهم وسلامتهم.

 

وزارة النقل تدين استهداف العدوان لمنفذ عفار الجمركي

صنعاء - سبأ : أدانت وزارة النقل والهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري استهداف طيران العدوان لمنفذ عفار الجمركي في منطقة

السوادية محافظة البيضاء، والذي أودى بحياة عدد من المدنيين. واعتبرت وزارة النقل في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة م

نه هذه الجريمة إنتهاكاً سافراً للقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية. وأشار البيان إلى أن منفذ عفار الجمركي موقعاً مدنياً وشرياناً

رئيسياً لتدفق القاطرات المحملة بالمواد الغذائية والأدوية التي تؤمن حياة أبناء اليمن في ظل استمرار العدوان والحصار منذ أكثر من

خمس سنوات. وأكدت وزارة النقل والهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري أن جرائم العدوان لن تسقط بالتقادم .. داعية المجتمع

الدولي والأمم المتحدة إلى الضغط على تحالف العدوان لإيقاف جرائمه وعدوانه ورفع الحصار عن اليمن.

مجموعات فرعية

0013312
Today: 18

صمم بواسطة الإدارة العامة لنظم وتكنولوجيا المعلومات

جميع الحقوق محفوظة © للهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري 2019-2020