عمليات الهيئة الرقم المجاني:8000007

افتتاح مركز المعلومات بميناء الحديدة [29/مارس/2021]

WhatsApp-Image-2021-03-29-at-100937-PMافتتح رئيس مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية القبطان / محمد ابوبكر اسحاق ومعه رئيس هيئة تنظيم النقل البري وليد عبدالله الوادعي ورئيس المؤسسة اليمنية العامة لصناعة وتسويق الاسمنت الدكتور/ قاسم عبدالله الوادعي يوم الاثنين الموافق 29/3/2021م مركز المعلومات بميناء الحديدة .

وأطلع رئيس مؤسسة المؤانى على التجهيزات الخاصة بمركز المعلومات والخدمات التي يقدمها واستمع من مدير المركز المهندس / عبدالله ابراهيم حجر على مجمل المهام و الأعمال التي يقوم بها المركز من عملية تتبع للسفن عبر موقع Marine Traffic في موانئ المؤسسة والموانئ العالمية .

واكد القبطان / اسحاق على أن مركز المعلومات بميناء الحديدة يمثل اللبنة الأولى للبوابة الالكترونية للنافذة الواحدة التي سيتم عبرها ربط كافة مجتمع الميناء تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية ووزارة النقل والمؤسسة لبناء الدولة اليمنية الحديثة مثمناُ الجهود الحثيثة التي بذلها فقيد الوطن اللواء الركن / زكريا يحي الشامي وحرصة على استكمال التجهيزات الخاصة بمركز المعلومات بميناء الحديدة .

 

وأضاف رئيس مجلس الإدارة ان التميز النوعي في أعمال هذا المركز يدل على تقدم المؤسسة في المجال الإلكتروني والتحول الرقمي وسعى موانئ المؤسسة الى لاستفادة من الثورة الالكترونية والتطبيقات التي من خلالها يتم تسهيل العمل على المتعاملين مع المؤسسة .

 

ويعد مركز المعلومات اضافة نوعية لموانئ مؤسسة البحر الأحمر اليمنية وترجمةً عملية للتوجه العام لبناء الدولة اليمنية الحديثة ويهدف المركز الى تقديم معلومات الالكترونية بشكل اسرع

حضر فعاليات الافتتاح مدير عام مكتب رئيس مجلس الإدارة الاستاذ / نبيل عمر المزجاجي ومدير عام التخطيط والإحصاء الدكتور / وضاح عبدالله مجمل ومدير عام الشئون العمليات البحرية الكابتن / شوقي مرشد ومدير عام محطة الحاويات الكابتن / محمد السايس ومدير عام الأرصفة والساحات الاستاذ / خالد حميد ومدير عام المتابعة الاستاذ / ابراهيم اسحاق وأعضاء لجنة الرؤية الوطنية مدير إدارة الحركة والتشغيل المهندس / محمد ابراهيم الصعفاني ومدير إدارة المشاريع الإنشائية المهندس / حسين غرامة ومهندسين وفنيين مركز المعلومات

وزارة النقل: أكثر من سبعة مليارات دولار خسائر قطاعات النقل المختلفة [29/مارس/2021]

WhatsApp-Image-2021-03-29-at-92402-PM

صنعاء - سبأ :
كشف وكيل وزارة النقل لقطاع النقل الجوي عبدالله العنسي عن الخسائر والأضرار التي لحقت بقطاعات النقل البرية والبحرية والجوية المباشرة وغير المباشرة على مدى ست سنوات بمبلغ سبعة مليارات و645 مليون دولار.

وأوضح الوكيل العنسي في مؤتمر صحفي اليوم، نظمته وزارة النقل وهيئاتها ومؤسساتها أن الأضرار والخسائر التقديرية التي طالت قطاع الطيران المدني والأرصاد والقطاعات المرتبطة بها خمسة مليارات و277 مليون دولار.

وأشار إلى أن أضرار وخسائر الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري المباشرة وغير المباشرة 208 ملايين دولار، فيما بلغت الأضرار والخسائر المجتمعية التي لحقت بمؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية اثنين مليار و160 مليون دولار.

وقال" مارست دول تحالف العدوان ضغوطاً بارتكابها جرائم ضد الإنسانية في اليمن، إذ قدرت عدد الوفيات الناجمة عن إغلاق مطار صنعاء الدولي 80 ألف حالة وفاة بسبب منعهم من السفر إلى الخارج وأكثر من 450 ألف حالة مرضية مستعصية بحاجة ماسة لتلقي العناية الطبية والعلاج في الخارج".

ولفت وكيل وزارة النقل إلى أن الوزارة وهيئاتها ومؤسساتها أعدت خططاً وبرامجاً قائمة على دراسات لإستعادة الجاهزية الفنية لمنشآت النقل المختلفة بالاعتماد على القدرات البشرية عوضاً عن الآلة التي دمرها العدوان.

وأكد أن قطاع النقل أثبت قدرته على الصمود في وجه العدوان رغم تعرضه للاستهداف والتدمير المستمر .. مبيناً أن وزارة النقل وقطاعاتها حققت إنجازات ونجاحات إيجابية، ما جعل العدوان يفرض حصاراً على الأجواء اليمنية والمطارات المدنية والموانئ البحرية والبرية لشل حركتها وخدماتها الإنسانية التي تقدمها لثلثي الشعب اليمني عبر ميناء الحديدة.

فيما أوضح رئيس هيئة الطيران المدني والأرصاد الدكتور محمد عبدالرحمن عبدالقادر أن طيران العدوان استهدف منذ اليوم الأول في 26 مارس 2015م، البنية التحتية للطيران المدني والأرصاد من المطارات المدنية والمنشآت والأجهزة الملاحية والطائرات المدنية وإعاقة نشاطها على المستوى العربي والدولي.

واعتبر استهداف العدوان للبنية التحتية لقطاعات النقل، انتهاكاً سافراً للقيم والمبادئ والحقوق الإنسانية، ضارباً عرض الحائط بالاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية التي تجرّم كل ممارساتها العدوانية.

وأشار إلى أن الخسائر المباشرة للهيئة في البنى التحتية من منشآت وتجهيزات فنية في المطارات والقطاعات التابعة لها بلغت مليار و700 مليون دولار، فيما بلغت خسائر الهيئة في الإيرادات بسبب توقف الأنشطة الجوية وغير الجوية بالمطارات وخسائر الإيرادات المتوقعة لمشاريع توقفت بسبب العدوان 728 مليون دولار.

وقال "تسبب العدوان في خسائر على القطاعات المرتبطة بشكل مباشر بالطيران المدني، بما فيها شركتي الخطوط الجوية اليمنية والسعيدة وطائرات الشحن المدنية IL-76 بمبلغ اثنين مليار و849 مليون دولار".

وأوضح عبدالقادر أن العدوان دمر عدد من المحطات الملاحية والرادارات في أغلب مواقع الجمهورية وأجهزة الإرشاد الملاحي في أغلب المطارات وتدمير محطات الأرصاد الجوية وتعطيلها، ما أثر على فقدان المعلومات المناخية.

ولفت إلى أن العدوان حول عدد من المطارات المدنية في اليمن إلى قواعد عسكرية بعد احتلالها وتحويلها إلى ثكنات لجيوشه ومرتزقته ينطلق منها العدوان على اليمن.

وأكد رئيس هيئة الطيران المدني والأرصاد أن الهيئة سخرت قدراتها وإمكانياتها المادية والبشرية والفنية للاستمرار في إدارة وتشغيل منظومة الطيران المدني والأرصاد والحفاظ على إقليمها الجوي والعمل بمهنية عالية وحيادية تامة في مختلف المراحل.

بدوره بين مدير المشاريع بمؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية سامي مقبولي أن تحالف العدوان الأمريكي السعودي ألحق بالمؤسسة وموانئها بالحديدة والمخا والصليف ورأس عيسى، أضراراً وخسائر كبيرة.

وأشار إلى أن طيران العدوان استهدف محطة الحاويات ميناء الحديدة في أغسطس 2015 وتدميره بالكامل، كما شن سلسلة غارات على ميناء المخا في أكتوبر 2015 وتدميره كلياً واحتلاله، واستهدف بسلسلة غارات على مينائي رأس عيسى والصليف.

واستعرض مقبولي الخسائر المباشرة التي لحقت بموانئ مؤسسة البحر الأحمر اليمنية الحديدة والصليف والمخا ورأس عيسى بمبلغ 606 ملايين وسبعة آلاف دولار، شملت المباني والمنشآت والتجهيزات والمعدات.

ولفت إلى الخسائر المباشرة الناتجة عن عدم إجراء الصيانة الدورية وتجدد نفقات متنوعة وفقدان إيرادات وعوائد أخرى منذ بداية العدوان إلى 2020م .. مبيناً أن الخسائر غير المباشرة بلغت 598 مليون دولار عبارة عن مشاريع كانت المؤسسة تنوي تنفيذها لتطوير نشاطها وأرصفتها، فيما بلغت الأضرار المجتمعية المتمثلة بتوقف نشاط العمال والسفن وغيرها جراء العدوان المباشر والإجراءات التعسفية 920 مليون دولار.

إلى ذلك ذكر مدير مكتب رئيس هيئة تنظيم شؤون النقل البري هاشم الوادعي أن الأضرار والخسائر المباشرة التي لحقت بالهيئة حتى ديسمبر 2020م، بلغت ستة ملايين دولار شملت قصف المركز الرئيسي للهيئة وتدمير مينائي الطوال البري الدولي وعلب البري تدميراً كاملاً.

وأشار إلى أن الخسائر والأضرار غير المباشرة الناجمة عن العدوان بلغت 55 مليون و902 ألف دولار نتيجة توقف التحصيل من القنوات الإيرادية في الموانئ والفروع وسيطرة قوى العدوان ومرتزقته على فرعي الهيئة بعدن وحضرموت ومينائي الوديعة وشحن البريين.

ولفت الوادعي إلى أن الأضرار شملت بالإضافة إلى ذلك، تدمير كامل لمينائي الطوال البري الدولي وعلب البري والذي أدى إلى توقف تحصيل تلك الإيرادات بخسارة 88 مليون و750 ألف دولار وتعطيل العمل بلائحة عوائد أجور وخدمات الموانئ البرية.

وأفاد بأن خسائر الإيرادات نتيجة توقف وتعثر المشاريع المستقبلية الذي كان مقرر تنفيذها عام 2015م، ومنها توقف المشاريع الإنشائية في ميناء الطوال البري الدولي، ثمانية ملايين و875 ألف دولار.

وقال "خسائر مشاريع الموانئ الجافة وصلت إلى 35 مليون و500 ألف دولار ومشاريع محطات نقل المسافرين بأربعة ملايين وخمسة آلاف دولار بالإضافة إلى مشاريع المراكز البرية للخدمات اللوجستية في الموانئ البحرية بثمانية ملايين و313 ألف دولار.

وبين أن الكوادر الفنية والمهنية والإدارية بالهيئة عملوا تحت القصف المستمر لطيران العدوان، لتفعيل وإنعاش حركة النقل البري والنهوض بها من تحت الركام والتي سعى العدوان إلى شل حركتها فاعليتها على مدى ست سنوات.

وفي بداية المؤتمر الذي حضره وكيل وزارة النقل للشؤون البحرية والموانئ خالد النمر والقائم بأعمال الخطوط الجوية اليمنية عبدالملك مطهر ووكيل هيئة الطيران المدني والأرصاد رائد جبل، وقف الجميع دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على روح فقيد الوطن وزير النقل زكريا يحيى الشامي.

أكثر من 207 ملايين دولار خسائر النقل البري جراء العدوان [27/مارس/2021]

بلغ حجم الخسائر والأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بالهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري جراء العدوان والحصار على مدى ست سنوات، 207 ملايين و346 ألف دولار.

وأوضح رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الأضرار والخسائر المباشرة التي لحقت بالهيئة جراء العدوان والحصار حتى ديسمبر 2020م، بلغت ستة ملايين دولار شملت قصف المركز الرئيسي للهيئة وتدمير مينائي الطوال البري الدولي وعلب البري تدميراً كاملاً.

وأشار إلى أن الخسائر والأضرار غير المباشرة الناجمة عن العدوان بلغت 55 مليون و902 ألف دولار نتيجة توقف التحصيل من القنوات الإيرادية في الموانئ والفروع وسيطرة قوى العدوان ومرتزقته على فرعي الهيئة بعدن وحضرموت ومينائي الوديعة وشحن البريين.

ولفت الوادعي إلى أن الأضرار شملت بالإضافة إلى ذلك، تدمير كامل لمينائي الطوال البري الدولي وعلب البري والذي أدى إلى توقف تحصيل تلك الإيرادات بخسارة 88 مليون و750 ألف دولار وتعطيل العمل بلائحة عوائد أجور وخدمات الموانئ البرية.

وأفاد بأن خسائر الإيرادات نتيجة توقف وتعثر المشاريع المستقبلية الذي كان مقرر تنفيذها عام 2015م، ومنها توقف المشاريع الإنشائية في ميناء الطوال البري الدولي، ثمانية ملايين و875 ألف دولار.

وبحسب رئيس هيئة تنظيم شؤون النقل البري، فإن خسائر مشاريع الموانئ الجافة وصلت إلى 35 مليون و500 ألف دولار ومشاريع محطات نقل المسافرين بأربعة ملايين وخمسة آلاف دولار بالإضافة إلى مشاريع المراكز البرية للخدمات اللوجستية في الموانئ البحرية بثمانية ملايين و313 ألف دولار.

وذكر أن الكوادر الفنية والمهنية والإدارية بالهيئة عملوا تحت القصف المستمر لطيران العدوان، لتفعيل وإنعاش حركة النقل البري والنهوض بها من تحت الركام والتي سعى العدوان إلى شل حركتها فاعليتها على مدى ست سنوات.

وأشار الوادعي إلى أهمية النقل البري في حياة المجتمعات، كونه الأكثر شيوعاً ومرونة، إضافةً أنّه أرخص كما لديه قدرةً عالية على حمل البضائع عبر مسافات قصيرة وطويلة وله مردودات إيجابية للمواطن والدولة بصورة عامة لنقل المنتجات بين القرى والمدن.

وأكد أن الهيئة وفروعها وموانئها البرية تعرضت لعدوان ممنهج في محاولة لتعطيل قطاع النقل لما له من مردود اقتصادي واجتماعي متصل بشكل مباشر بحياة المواطني اليمنية.

كما أكد أنه بالرغم من استمرار العدوان والحصار، حققت هيئة تنظيم شؤون النقل البري إنجازات في مجالات النقل البري وضمن مصفوفة الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة والوضع الراهن حسب الإرشادات والموجهات الصادرة عن المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية.

وتطرق رئيس هيئة تنظيم شؤون النقل البري إلى المشاريع ذات الأهمية الإستراتيجية في قطاعات النقل البري المختلفة والتي تضمنتها الرؤية الوطنية ومنها الموانئ الجافة في الأمانة ومحافظة صنعاء .. معتبراً أن تنفيذ تلك المشاريع يمثل نقلة نوعية في تنظيم وسائل النقل والتخفيف من الإزدحام وتنظيم الإيرادات والموارد والارتقاء بقطاع النقل البري.

وقال" تسع قيادة الهيئة لتعزيز وتطوير وتنمية العمل بمجالات النقل البري، حيث تم إعادة تفعيل العمل بفرع الهيئة بمحافظتي تعز والحديدة بنسبة 100 بالمائة، فضلاً فتح فروع للهيئة بمحافظات صنعاء وصعدة واب والبيضاء والجوف".

وأكد الوادعي أن جهود تفعيل نشاط الهيئة تكللت بالنجاح وأصبح للهيئة دور فعّال في يتعلق بتنظيم أنشطة وخدمات النقل البري وتحصيل الإيرادات بشكل أفضل مما كان عليه الحال قبل العدوان.

ولفت إلى أن من ضمن المشاريع الإستراتيجية والاستثمارية قيد التنفيذ الجاري العمل بها حالياً، مشروع موقف النقل الثقيل في محافظة الحديدة ضمن المرحلة الثانية من الرؤية الوطنية، يشمل بوابة الدخول ومحطة مركزية وورش صيانة ومرافق وخدمات عامة وبوابة الخروج ومبنى الهيئة بسعة لا تقل عن ١٥٠٠ موقف.

وجدد تأكيد هيئة تنظيم شؤون النقل البري على مكافحة الفساد وتنظيم الإيرادات من خلال الاتفاق بين وزارات النقل والمالية والإدارة المحلية، لدمج مكاتب النقل بالهيئة، ما ساهم في تعزيز وتطوير النقل البري وتنمية الإيرادات.

واختتم الوادعي تصريحه بالقول" إن الهيئة تعمل حالياً على تفعيل برامج التدريب والتأهيل لكوادر هيئة تنظيم شئون النقل البري وفروعها في المحافظات في مختلف المجالات، بهدف تقديم خدمات متميزة ومتطورة.

المفكر المصري اللواء/ احمد عزالدين يعزي بوفاة وزير النقل [22/مارس/2021]

WhatsApp-Image-2021-03-22-at-84530-PMاتقدم بخالص عزائي القلبي إلى أسرة ورفاق وأصدقاء اللواء الركن زكريا يحيى الشامي وزير النقل في صنعاء، الذي عرفته عن قرب

وطنيا يمنيا صالحا ، وقوميا عربيا صادقا ، وعسكريا واسع الثقافة ، عميق الرؤية ، شديد الانضباط .

لقد التقينا في القاهرة قبل ٦ سنوات ، وامتد الحوار بيننا ثريا وشفافا لأيام متصلة ، وفي سنوات صعبة ظل التواصل بيننا يتنفس احيانا

، وفي كل الأوقات والظروف ، كان وفيا صادق العهد ، فرعا طيبا في شجرة طيبة .

البقاء لله ، وفي ذمة المجد أخي العزيز .

 

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3817819998304346&id=100002291518742

 

رئيس مجلس الشورى يعزي في وفاة وزير النقل [22/مارس/2021]

WhatsApp-Image-2021-03-22-at-80856-PMبعث رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس برقية عزاء ومواساة في وفاة وزير النقل اللواء الركن زكريا الشامي، الذي وافاه

الأجل أمس إثر مرض عضال ألم به، بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال الوطني.

وأشاد العيدروس في برقية العزاء التي بعثها لوالد الفقيد اللواء يحيى محمد الشامي مستشار المجلس السياسي الأعلى وإخوانه

بدور فقيد الوطن وما تمتع به من قيم وسجايا إنعكست على حياته المليئة بالمواقف الوطنية.

وأشار إلى أن الفقيد تقلد العديد من المراكز القيادية في الدولة وآخرها وزيراً للنقل، جسد فيها أروع الأمثلة في العطاء والبذل والتضحية

من أجل الوطن.. منوها بمواقفه الوطنية في التصدي للعدوان الأمريكي السعودي وحضوره الفاعل في كافة قطاعات الدولة.

وعبر العيدروس، بإسمه وبإسم هيئة رئاسة وأعضاء المجلس عن أحر التعازي والمواساة لكافة آل الشامي ومشائخ وأعيان مديرية

السدة بمحافظة إب، في هذا المصاب.. مبتهلاً إلى الله العلي القدير أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

“إنا لله وإنا إليه راجعون"

مجموعات فرعية

0011131
Today: 1

للاتصال بنا

الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري

الادارة العامة:

اليمن صنعاء ظهر حمير جوار السفارة البريطانية

العمليات :

00967-1-308655

الرقم المجاني:

8000007

هــاتــف :

00967-1-308634

فــاكـس :

00967-1-308645

بريد الكتروني :

info@ltaa.gov.ye

 

دخول المستخدمين

صمم بواسطة الإدارة العامة لنظم وتكنولوجيا المعلومات

جميع الحقوق محفوظة © للهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري 2019-2020