خلال المؤتمر الصحفي للقطاعات الحيوية الأكثر تضرراً الوادعي: يحذر من حدوث كارثة إنسانية وأكثر من ألفي قاطرة محملة بمواد غذائية ما تزال متوقفة بمنطقة الصليف في الحديدة [14/فبراير/2021]

Image-2021-02-15-at-121955-AMحذرت القطاعات الخدمية والحيوية من كارثة إنسانية تهدد حياة اليمنيين بسبب أعمال القرصنة البحرية واحتجاز سفن المشتقات النفطية من قبل العدوان الأمريكي السعودي.

وأطلقت خلال مؤتمر صحفي نظمته اليوم بصنعاء القطاعات الخدمية والحيوية الأشد تضرراً نداء استغاثة عاجل للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بالتدخل الفوري للإفراج عن سفن الوقود لضمان استمرار تقديم الخدمات للمواطنين والتخفيف من معاناتهم.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عٌقد بعنوان" الإفراج عن سفن الوقود ضرورة إنسانية لا تحتمل التأجيل" ، بحضور المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الأضرعي، وممثلي القطاعات الخدمية الأكثر تضرراً جراء إحتجاز سفن المشتقات النفطية
أكد رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي تضرر قطاع النقل البري بشكل مباشر نتيجة القرصنة المستمرة لسفن المشتقات النفطية مشيراً إلى أن أكثر من ألفي قاطرة محملة بمواد غذائية ما تزال متوقفة بمنطقة الصليف في الحديدة جراء انعدام الوقود، ما ينذر بكارثة غذائية حقيقية في حال استمرار العدوان احتجاز سفن النفط.
محذراً من توقف الأنشطة الخدمية في حال استمرار القرصنة البحرية واحتجاز سفن الوقود ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة .. مبيناً أن ١٥٠ ألف وسيلة نقل وبضائع تأثرت بسبب عدم توفر الوقود.
تخلل المؤتمر الصحفي عرضاً عن المعاناة الإنسانية في اليمن جراء انعدام المشتقات النفطية وتوقف آلاف القاطرات المحملة بالمواد الغذائية المنتظرة لتزويدها بالوقود.